عندما تفشل عربيا، فكر عالمياً.. كيف سبق هذا الرجل أمازون في
الخدمات السحابية

يركز أغلب رواد الأعمال في المنطقة العربية على المشاريع المتوجهة إلى المستخدم
النهائي والى السوق العربية بوجه التحديد، مثل تطبيقات طلب الطعام، أو حجز الفنادق،
أو تطبيقات مثلأوبر وكريم وما إلى ذلك(الخدمات السحابية).

ومع أن بعض هذه المشاريع حققت نجاحاً كبيراً بالفعل، إلا أن هذا لا يعني أن هذا
كل شيء، فهنالك مجال لكثير من المشاريع التي نحتاجها في المنطقة لتقدم
لنا نواة تقنية حقيقية تخدمنا اليوم وفي اليوم المستقبل، والحديث هنا عن
أشياء مثل الحماية، الذكاء الصناعي، الحوسبة السحابية، وأدوات تحسين
الانتاجية للأفراد والشركات، وغيرها الكثير.

ومؤيد شحادة رائد أعمال متسلسل Serial Entrepreneur من الأردن أسس شركة تقدم
خدمة  النسخ الاحتياطي للشركات على السحابة، في وقت لم نكن نعلم فيه ما معنى
الحوسبة السحابية.

البداية وحيداً:

درست الهندسة المعمارية في جامعة العلوم والتكنولوجيا في عمّان، وتخرجت
في عام 2000، ولكني بدأت كتابة التعليمات البرمجية منذ أن كان عمري 10
سنوات وصنعت أول لعبة عندما كان عمري 16، كنت أود التخصص اكاديمياً في
هذا المجال منذ ذلك الوقت.

البداية:

في مطلع الألفينات ومع بداية دخول الإنترنت إلى بيوتنا في العالم العربي، كانت
غالبية الأفكار السائدة تتمحور حول كيفية الاستفادة من هذا الاختراع الجديد في
مجال الترفيه، فبدأ العمل على تقنية الخدمات السحابية.

التحديات والمشاكل:

كانت هذه مشكلة عانيت منها شخصياً، ففي أحد الأيام فقدت معلوماتي المهمة
على بريدي الالكتروني الذي كان يستخدم Outlook في ذلك الوقت، فكانت الطريقة
الكلاسيكية التي تأتي بها أفكار المشاريع، وقمت بعمل التطبيق لنفسي وتجربته لحل هذه
المشكلة، ومن ثم بدأت بالتفكير بالقيام بهذا المشروع على نطاق أوسع وبدأت
بعمل موقع الكتروني لبداية بيع البرنامج على الانترنت.

التوسع:

توسعت خدمات شركة Zoolz التي أسسها مؤيد لتقدم خدمات النسخ الاحتياطي
السحابي المتطورة للشركات قطاعات مختلفة من الرعاية الصحية، الإعلام، القطاع
العقاري، القانوني وحتى التعليمي

بيريز : راموس طلب الإنتقال من ريال مدريد دون مقابل

‫شاهد أيضًا‬

4 أخطاء يجب تجنبها عند شراء كمبيوتر محمول جديد

كتبت: بيسان الخاروف. يعد الكمبيوتر المحمول، أكثر تعقيدا من جهاز الكمبيوتر “سطح المكت…